{ مننتديات عشاق الزهراء }
ملاحظه مهمه جدااا:

اخواني واخواتي العزيزات والعزيزين

عند التسجيل الرجاء تفعيل العضويه من اميلك الشخصي عشان تقدر تدخل المنتدى وتشارك

وشكرااا

{ مننتديات عشاق الزهراء }

منتدى شيعي لكل موالي يحتوي على سير ومكارم وقصص اهل البيت اجمعين والى صوتيات , ومرئيات , وتغطيات .حسينيه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 مقامات الصديقة فاطمه (ع) عند الله تعالى والملائكة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الزهراء (ع)
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: مقامات الصديقة فاطمه (ع) عند الله تعالى والملائكة   06.07.09 14:09

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
1 ـ مقامها عليها السلام عند الله تعالى
إنّ من المقامات التي خصت بها فاطمة الزهراء عليها السلام
هو مقام الرضا
أي ان الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها ، حيث جاءت الكثير
من الروايات الشريفة المأثورة عن الرسول وأهل بيته عليهم السلام
لتؤكد هذه المنقبة العظيمة للصديقة الشهيدة.
وهذا مما يدل على كونها ذو مقام عالي وشريف سامي لها عند الله تعالى :
إذ لا معنى ان يرضى الله لشخص من دون أن يكون له عند الله منزلةً
وكرامةً عليه ،
وهذا مما يساعد عليه العرف العقلائي إضافة إلى الشواهد القرآنية
الكثيرة على هذه المسألة
، فنحن نجد من خلال الممارسات الحياتية ان الكثير من الاصدقاء مثلاً
يرضون لرضا شخص
معين بالحق ويقبلون شفاعته وتوسطه أو رضاه عن شخص معين
لحل مشكلة ما ،
وكذلك الحال في الغضب ، وعلى هذا الاساس تكون فاطمة كريمة
عند الله تعالى لعلو
شأنها ومنزلتها عنده لذلك يرضى لرضاها ويغضب لغضبها.

عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال :
« يا فاطمة ان الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك »
(1).

وكذلك ما ورد عنه صلى الله عليه وآله وسلم انه قال :
« يا فاطمة أبشري فلك
عند الله مقامٌ محمودٌ تشفعين فيه لمحبيك وشيعتك فتُشفعين »(2).

ويظهر أيضاً مقامها عند الباري عز وجل من خلال الحديث الطويل
الذي يروى
عن أهل بيت العصمة عن الله تعالى حيث يقول الباري عز وجل :

« يا فاطمة وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي
من قبل أن أخلق
السموات والأرض بألفي عام أن لا أعذب محبيك ومحبي عترتك بالنار »(3).

فأي منزلة ومقام لها عند الله تعالى بحيث يقسم الله تعالى بعزته وجلاله أن
لا يعذب بالنار شيعة الزهراء ومحبيها ، وهذا الحديث له مقام
عالي يثبته حديث آخر

____________

(1) المناقب : 3 | 106.

(2) كنز الفوائد : 1 | 150.

(3) سفينة البحار : 2 | 375.
-------------------------------
( 98 )

ورد في شفاعة الزهراء عليها السلام في يوم القيامة واعطاء الكرامة العظمى
لها آنذاك.

ومن المقامات الأخرى لها عليها السلام
هو علة الايجاد أي أنها كانت علة الموجودات
التي خلقها الباري عز وجل وكما ورد في الحديث الذي يقول فيه الباري عز وجل :
« يا أحمد ! لولاك لم خلقت الأفلاك ،
ولولا علي لم خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما
»(1).
ولا نريد الوقوف مع هذا الحديث الآن بل نترك بحثه إلى الفصول القادمة
من هذا الكتاب ، وكثيرة هي المناقب والمقامات التي لها عند الله تعالى.


تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahra.rigala.net
 
مقامات الصديقة فاطمه (ع) عند الله تعالى والملائكة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ مننتديات عشاق الزهراء } :: `~'*¤!||!¤*'~`((الفئة اهل البيت اجمعين ع))`~'*¤!||!¤*'~ :: •·.·°¯`·.·• منتدى معاجز ومكارم فاطمة الزهراء (ع) •·.·°¯`·.·•-
انتقل الى: