{ مننتديات عشاق الزهراء }
ملاحظه مهمه جدااا:

اخواني واخواتي العزيزات والعزيزين

عند التسجيل الرجاء تفعيل العضويه من اميلك الشخصي عشان تقدر تدخل المنتدى وتشارك

وشكرااا

{ مننتديات عشاق الزهراء }

منتدى شيعي لكل موالي يحتوي على سير ومكارم وقصص اهل البيت اجمعين والى صوتيات , ومرئيات , وتغطيات .حسينيه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 قرية بلاد القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الزهراء (ع)
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: قرية بلاد القديم   21.06.10 17:28

قرية بلاد القديم

تعتبر قرية بلاد القديم من القرى القديمة في جزيرة أوال ، وهي تقع إلى الشرق من المنامة العاصمة وتبعد عنها مسافة كيلومترين ، ولم يعرف لهذه القرية اسم آخر غير اسم "بلاد القديم" ، ولكن الشيخ محمد علي التاجر دون في كتابه (عقد اللآل في تاريخ أوال) رأيا فريدا يربط به بين قرية البلاد القديم وقرية توبلي حيث يقول وهو في صدد حديثه عن توبلي :"وربما يكون اسم "توبلي" محرف عن "توبولي" بمعنى المدينتين إذ لم نجد لبلاد القديم اسم خاص غير هذا النكرة مع أنها (بلاد القديم) قديمة وآثارها عظيمة ولا تعرف بغير اسم بلاد القديم فيغلب على الظن ان اسم "توبلي" شامل للاثنتين ومعناه المدينتين والله أعلم" .

كانت بلاد القديم عاصمة البحرين في القرون الوسطى ، ويفهم من كلام صلاح المدني وكريم العريض في كتابهما "من تراث البحرين الشعبي" أن قرية بلاد القديم استمرت عاصمة البحرين حتى مجئ البرتغاليين في 1522 حيث نقلوا العاصمة من بلاد القديم إلى المنامة .

تميزت هذه القرية بكثرة المساجد والعيون (قديما طبعا) وفي ذلك يذكر حسن السعيد في كتابه "العقد النظيم في تاريخ أوال والبلاد القديم" أن في هذه القرية ما يربو على الخمسة والثلاثين مسجدا "لا ترى مسجدا إلا وتجد بجانبه عين ماء أو مجرى نهر "سأب" " .

وتفخر هذه القرية باحتوائها على أقدم بناء إسلامي في الخليج كله وهو مسجد الخميس الذي أختلف في العهد الذي بني فيه ، حيث الرأي المشهور أنه بني في عهد عمر بن عبد العزيز في حين يرى البعض الآخر أنه بني في عهد عبد الملك بن مروان ، ويذكر حسن السعيد في كتابه المذكور آنفا رأيا آخر حيث ينقل ما كتبته آمال الخير في صحيفة أخبار الخليج أنه وبعد البحث أكتشف أن مسجد الخميس بني في عهد شخص يدعى المبارك المعظم في عام 84 هجرية وليس في عهد عمر بن عبد العزيز كما كان معروفا .

وبعد مسجد الخميس يأتي في المرتبة الثانية من حيث القدم مسجد جمالة الموجود في بلاد القديم أيضا ويسمى مسجد الرفيع أيضا لأنه بني على مرتفع وقد ذكر ذلك في أحد مطبوعات وزارة الإعلام .

ومما تجدر الإشارة إليه أن هذه القرية كانت موئلا للعلم والعلماء فيما مضى ، ونكتفي هنا بذكر مقطعين فقط عن هذه القرية من كتاب الشيخ علي البلادي "أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين" حيث يقول : "ان بيتنا في البلاد القديم اجتمع فيه في عصر من الاعصار خمسة وأربعون عالما مجتهدا ومشارفا للاجتهاد دون الطلبة من أولادهم وكانوا أصحاب نعم جسيمة" .

ويقول في مقطع آخر :"اتفق أن فاتحة أقيمت لبعض أشخاص البحرين في مسجدها المسمى بالمشهد ذي المنارتين (مسجد الخميس) فاتفق فيها حضور ثلاثمائة أو يزيدون من العلماء الأفاضل في وقت من الأوقات" ، وللحق فإن ذلك يعتبر مفخرة للبحرين قاطبة وليس فقط لبلاد القديم وما هذه القرية سوى احدى الملتقيات التي كانوا يجدون فيها الدرس والعلم في وقت من الأوقات .


مقدمة حول البلاد القديم :

البلاد القديم بلدة كبيرة قديمة لا يعرف لها اسم غير هذا. وهي تقع على مسافة كيلومترين شرق المنامة العاصمة، وقد اتصلت مبانيها ومساكنها بمدينة المنامة وأصبحت ضاحية من ضواحيها.

كانت فيما مضى من الزمان زاهرة بالعلماء الأعلام مكتظة بالسكان، عامرة بالبنيان، وهي ذات بساتين نظرة، وعيون كثيرة، ذات مياه غزيرة. بها من العلماء والفقهاء والأدباء والشعراء من يشار إليهم بالبنان، ومعظم أهلها كانوا يتاجرون في اللؤلؤ وبيع الأقمشة والبقالة، ويزاولون مهنة الفلاحة وغيرها من الأعمال، فإن سعادة الوطن بأبنائه، وسعادة الأبناء بالعلم والرشاد، وموارد الثروة والاقتصاد، وكلما يجلب العز والسعادة، ويوجب المتعة والاستقلال، ولكل بلد تاريخها ووضعها، ولتكوينها مناسبات ومقتضيات.

ومن المعلوم حقا أنه كان لبلاد القديم دور كبير ومهم في تاريخ البحرين القيادي والريادي والثقافي والاقتصادي. فقد كانت البلاد القديم كما تذكره بعض المصادر والمراجع (عاصمة البحرين) جاء في كتاب المنجد للأعلام: بلاد القديم قريــة في جزيرة البحرين، كانت عاصمة البحرين في القرون الوسطى. ومما يؤيد ذلك ما ذكره العالم البارع، الفقيه المحدث آية الله الشيخ يوسف الدرازي البحراني صاحب (الحدائق النظرة) في كشكوله، بقوله: كان صعصعة بن صوحان العبدي وعمرو بن عامر الهمداني المعلم وإبراهيم بن مالك الأشتر وجماعة من الشيعة هربوا من عبد الملك بن مروان إلى جزيرة البحرين. وكان زيد بن صوحان العبدي واليا عليها من البحرين، وقلعة البحرين يومئذ في البلاد القديم عن المشهد، وهي القلعة التي بناها الملك (دقيانوس) ملك أصحاب الكهف، وهو قبل زمان عيسى عليه السلام. وفي خبر أن الذي بناها (يوسف بن ذي نواس بن شراحيل بن تبع من ملوك اليمن) توفي سنة (524) وهو الذي خد الأخدود وأوقد فيها النار، وقذف فيها جماعة من المؤمنين أبو أن يتركوا دين المسيح عليه السلام، ويتبعون دين الملك.

قال تعالى: (والسماء ذات البروج، واليوم الموعود، وشاهد ومشهود، قتل أصحاب الأخدود، النار ذات الوقود، إذ هم عليها قعود، وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود، ...، وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد).
وقد رأينا ما تبقى من آثار تلك القلعة، وكان موقعها جنوب مدرسة الخميس، يفصل بينهما الشارع غرب مسجد ناصر الدين وإن قصة عبدالملك بن مروان مع أهل البحرين مشهورة.

وجاء في ترجمة مؤلف (كتاب فهرست علماء البحرين) ما نصه: (الفقيه المحدث العلامة المحقق الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي أصله من قرية الخارجية إحدى قرى (سترة) ولد في المحاوز، قرية معروفة في البحرين، وسكن إلى حين وفاته في (البلاد القديم) مدينة كانت في ذلك الزمن عمدة البحرين، ومسكن العلماء، وأهل الأقدار، وكبار التجار، وأرباب النفوذ. توفي رحمه الله سنة (1121 هـ) ودفن في مقبرة العالم الرباني (الشيخ ميثم البحراني) في قرية الماحوز.

عرض الباحثة الإنجليزية (انجيلا كلارك) إلى ذكر (البلاد القديم) في كتابها: (البحرين "النفط والتطور" من 1929ـ 1989) عند ذكرها أسواق البحرين. تقول: (كل سوق متخصص في سلعة معينة، ويفتح في يوم معين في الأسبوع، ومثالاً على ذلك "سوق الخميس" الذي كانت تباع فيه الحمير ف ي فترة الستينات، وبجوار السوق يقع أحد أقدم المجمعات السكنية في البحرين. كما يقع بالجوار (مسجد الخميس) الذي يعتقد أنه بني خلال النصف الثاني من القرن الحادي عشر الميلادي. وفي نفس المكان أيضاً تقع عاصمة البحرين في القرون الوسطى وهي: (البلاد القديم) والتي بنيت على أطلال مدينة أسلامية سابقة (الترجمة).









الأسواق التجارية عبر تاريخ البلاد القديم:


فيها أقدم أسواق البحرين على الإطلاق وهو (سوق الخميس) يقام هذا السوق على رقعة كبيرة من الأرض، تمتد من عين (أبو زيدان) غرباً إلى موضع مكاتب غاز نادر شرقاً، وهو مقسم الى أسواق. سوق للبقالين، وسوق للقصابين والسماكين، وآخر لبيع المنتجات والمحاصيل الزراعية والحرف اليدوية، وسق للعطارين، وسوق الحلوى وآخر لبيع المواشي والحمير. وهكذا الى آخر أنواع السلع. وبه عدد من الدكاكين والمحلات التجارية، بعضها بنية بالطين والحجارة، وبعضها بالجص، وبه مقاهي شعبية عملت لها مصاطب ودكك بنيت من الطين والحجارة معدة لجلوس الزبائن والرواد.

وجميع تلك الدكاكين والمحلات التجارية تبقى مفتوحة، ليست عليها أبواب . . . وأن معظم الباعة يفترشون التراب، يستعملون مظلات تحميهم من حرارة الشمس والمطر، مصنوعة من جريد النخل ومغطاة بقطع من الخيش (الجوت) تشبه الخيمة تسمى (عمارية).

ويعتبر يوم الخميس نصف يوم إجازة بالنسبة لعمال ومستخدمي الزراعة، حيت يسمح لهم بالذهاب الى السوق من الصباح إلى قبل الظهر لشراء حاجياتهم الضرورية لطول الأسبوع ثم يعودون الى أعمالهم.

كما يوجد بها سوق شعبي آخر يقع جنوب (سوق الخميس) يقام بالقرب من (مسجد جمالة) يسمى (سوق النبات) اشتهر بهذا الاسم حيث يباع فيه (النبات) طلع لقاح النخيل، وأوعية حفظ التمر (الظروف) المصنوعة من خوص النخيل، كما تباع فيه جميع أنواع السلع الاستهلاكية. يستمر هذا السوق قائماً لمدة ثلاثة أشهر، من أول شهر ابريل (نيسان) الى نهاية شهر يونية (حزيران) من كل عام. أي من بداية التأبير إلى بداية جني الرطب. يبقى مفتوحاً طول الأسبوع عدا يوم الخميس حيث ينتقل الباعة إلى سوق الخميس. ليس في هذا السوق دكاكين ومحلات تجارية مبنية كما هي الحال في سوق الخميس. وتعرف الحارة التي يقام فيها (سوق النبات) (بحلة السوق) والتي هي موضع سكننا الآن.

جاء في معجم البلدان للمؤرخ الجغرافي (ياقوت الحموي) (1179 – 1229 هـ) تشمل البحرين عدة جزر ذكرت المصادر منها (أوال) تقع على مسيرة يوم من ساحل الإحساء، وهي من الجزر المأهولة بالسكان عند ظهور الإسلام.

وأرضها على العموم خصبة، ومياهها وفيرة، وتنتج محاصيل زراعية متنوعة، وهي تعتمد على المياه الجوفية وفي الجزيرة عند ظهور الإسلام مدينة حسنة ولها جامع مشهور، فيها عيون وأنهار، وأسواق يعود ظهورها إلى توفر المنتجات الزراعية، ووجود المستهلكين من أهل العشائر والقرى، حيث تبيع الفائض من منتجاتها الزراعية والصناعية، وتحصل على احتياجاتها بواسطة هذه الأسواق.



مساجد البلاد القديم عبر التأريخ

وبها من المساجد ما يربو على الخمسة والثلاثون مسجدا، لا ترى مسجدا إلا وتجد بجانبه عين ماء أو مجرى نهر (ساب) عملت لها مصاطب ودكك للوضوء والاغتسال، وجميع هذه المساجد بنيت على أسس وقواعد رفيعة يصل ارتفاع بعضها إلى عشرة أقدام فوق سطح الأرض. نذكر منها:

مسجد جمالة، مسجد العمار، مسجد الرملة، مسجد السيد يوسف ومسجد ناصر الدين، مسجد السدر، مسجد السيد إبراهيم (الشيخ جواد)، مسجد الجبل، مسجد الاحسائين، مسجد الدارة، مسجد العصفوري، مسجد الرحى، مسجد القصاصيب. ومن أقدم هذه المساجد وارفعها بناء مسجد (جمالة)، إذ يبلغ ارتفاع أساسته أكثر من عشرة أقدام، ولذلك يطلق عليه اسم (مسجد الرفيع). جاء في أحد مطبوعات وزارة الإعلام، وهو بعنوان متحف البحرين الوطني:
Bahrain national museum

(مسجد جمالة يعد أقدم ثاني مسجد بني في البحرين من مسجد الخميس يرجع تاريخ بناءه إلى "887 هـ ـ 1482م" وقد بني على مرتفع ترابي، له صحن واسع وقعة كبيرة للصلاة).
وفي (أخبار الخليج) كتبت آمال الخير، تحت عنوان كشف اثري هام: مسجد الخميس لم يبنه عمر بن عبد العزيز عام 99هـ وإنما بناه المبارك المعظم عام 84 هـ.
وأتضح من نتائج التنقيبات الأثرية التي قامت بها إدارة السياحة والآثار التابعة لوزارة الإعلام. إن مسجد الخميس قد بني في عهد شخص يدعى (المبارك الأعظم عام 84 هـ)، وليس كما كان معروفا أنه بني في عهد الخليفة الأموي "عمر بن عبد العزيز" عام 692م أي عام 99 ـ 101 هـ.

صرح بذلك الشيخ راشد آل خليفة مدير إدارة السياحة والآثار. فنقول: إذا كان مسجد الخميس كان قد بني في القرن الأول من الهجرة، إذا فإن مسجد جمالة كان قد بي في القرن الثاني للهجرة باعتباره ثاني مسجد بني في البحرين بعد مسجد الخميس. وليس في القرن التاسع كما ذكر آنفا

ولما كنا لا ندرك ما لهذا الصرح البليد من أهمية في تاريخ بلادنا قدمنا على هدمه وأزلنا معالمه التاريخية بأيدينا، ولما يبقى من معالم هذا المسجد سوى حجر المحراب الأثري. كما قمنا كذلك بهدم الكثير من المساجد والمدارس الدينية وأزلنا آثارها وغيرنا معالمها، من حيث كنا لا نقدرها، ولم نشعر بأهميتها التاريخية ولهذا لم نحافظ على تلك الآثار العظيمة، وذلك التراث العتيد الذي أصبح منارا وعلما وتراثا نعتز به، ومفخرة لبلادنا ووطنا، وسجلا مضيئا في تاريخ الآباء والأجداد.

وعندما هدم المسجد المذكور لأول مرة وذلك في عام 1971م بعد مضي أكثر من 1200 سنة إن لم يكن أكثر على تأسيسه، جاءنا "جمس بلجريف" إبن مستشار حكومة البحرين "تشارلز بلجريف" يريد أن يأخذ حجر المحراب وأبينا عليه ذلك ورفضنا أن يأخذه، وطلبنا من إدارة الأوقاف الجعفرية أن تحتفظ بالحجر إلى حين يكتمل بناء المسجد ومن ثم إعادة تركيبه في موضعه السابق.
لقد أبدى المسلمون البراعة والتفوق الحضاري في فنون المعمار والنقوش على الأحجار والزخارف المختلفة. ولهذا فقد جاء حجر المحراب المذكور تحفة من التحف الأثرية، كتبت في أعلاه الشهادتين بعد البسملة وعلى جانبه أسماء أئمة أهل البيت عليهم السلام.

وهناك في بعض المساجد توجد قبور قديمة لكبار العلماء، لم تكتشف إلا عندما هدمت تلك المساجد لتجديد بنائها، بعض تلك القبور أسماء أصحابها معروفة وبعضها غير معروفة. ومن هذه المساجد: مسجد (ناصر الدين) يوجد بداخله في الجهة الغربية الجنوبية عند الأساس قبر، لعله قبر الشيخ ناصر الدين راشد بن إبراهيم بن إسحاق من علماء القرن السادس الهجري. ذكره صاحب الفهرست بقوله: (ومن أقدم علماء البحرين الشيخ الفقيه العالم المتكلم الأديب اللغوي، ناصر الدين راشد بن إبراهيم بن إسحاق). وفي الأنوار: (وكان هذا الشيخ أديباً متكلماً لغوياً دينً، قرأ على أهل العراق، وقبره في جزيرة النبي صالح). إلا أن أهل البلاد القديم يقولون: (إن المدفون في المسجد، هو الشيخ ناصر الدين المذكور). والله أعلم.

وأخبرني أحد المسنين من أهل البلاد القديم، نقلا عن أبيه يقول: (إن في مسجد جمالة قبر عالم من العلماء الأجلاء اسمه (الشيخ إبراهيم) أقول: أنصح هذا القول فإنه قبر الشيخ إبراهيم بن الحسن بن إبراهيم. من علماء القرن السادس الهجري، ذكره العلامة الماحوزي في الفهرست بقوله: (الشيخ إبراهيم بن الحسن بن إبراهيم من أجلاء تلامذة المحقق العلامة أبي القاسم جعفر بن الحسن الحلي أعلى الله مقامه، وأجاز له الرواية عنه) والله هو العالم.

وفي الجهة الشمالية الغربية لمسجد الرملة من الداخل يوجد ضريح العلامة الشيخ ياسين ابن الشيخ صلاح الدين البلادي البحراني من علماء القرن الثاني عشر الهجري ترجم له صاحب الأنوار قائلاً: (العالم الفاضل المحقق الكامل الأمين، الشيخ ياسين ابن الشيخ صلاح الدين البلادي البحراني، كان رحمه الله من العلماء الأعلام، والفقهاء الكرام، إماماً في الجمعة والجماعية، وانتهت رئاسة القضاء والحسبية الشرعية في البلاد القديم إليه، حتى عصفت عليها رياح المصائب والحدثان وفرقت شمل قاطنيها في كل مكان، وكان ممن خرج منها إلى شيراز، ولم ادر بتاريخ وفاته ولا محل قبره، فهل هو في شيراز أم رجع إلى البحرين).

وفي اللؤلؤة: (الشيخ ياسين هذا هو ابن الشيخ صلاح الدين بن علي بن ناصى البلادي البحراني، الذي كان من العلماء الأعلام، والفقهاء الكرام، وكان إماما في الجمعة والجماعة، وانتهت رئاسة القضاء والحسبية الشرعية في بلاد البحرين إليه، ثم خرج إلى شيراز بعد أن حدثت حوادث الخوارج في البحرين.

وكان الشيخ ياسين هذا من تلامذة العلامة الفقيه المحقق الشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي، المتوفى في شهر رجب سنة (1135 هـ) وله من المؤلفات (الروضة العلمية في شرح الألفية) وكتاب (معين النبيه على رجال من لا يحضره الفقيه) وكتاب (الفوائد العربية والروضات العلية) ومؤلفات أخرى.

وعندما هدم مسجد السيد يوسف وجد بداخله في الجهة الشمالية قبر قديم جرا، من المرجح أنه قبر السيد يوسف المنسوب إليه المسجد والكوكب الذي بجانبه. والملقب بـ (السيد غريبيل) تصغير غربال (المنسف) الذي يستعمل لغربلة الحبوب لتنقيتها من القشور والشوائب. فربما أطلق عليه لقب (غربيل) لغربلته الأخبار والأحاديث الواردة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام.

وهناك أيضاً بعض المساجد التي سميت بأسماء ربما كان أصحاب تلك الأسماء هم الذين بنوا تلك المساجد، أو أنهم دفنوا فيها. من تلك المساجد: مسجد السيد عبد لله ، ومسجد السيد إبراهيم، ومسجد الشيخ إبراهيم، ومسجد المعرف، ومسجد المنصور، ومسجد أبي شجاع، وأبو شجاع هذا ربما يكون (الشيخ حسين بن محمد بن شجاع) من المشايخ المجازين عن (رضي الدين بن طاووس) من علماء القرن السابع للهجرة. ترجم له في كتاب (الأنوار الساطعة في المائة السابعة) للعلامة الشيخ (آغا بزرك الطهراني).

وأن معظم مساجد البلاد القديم ومن ضمنها مسجد الخميس (المشهد) لها أوقاف مسجلة رسميا بأسمائها ، وجميع هذه الأوقاف تتولاها وتشرف عليها (إدارة الأوقاف الجعفرية) وبها عدد من المساجد القديمة لم تعرف أسماءها حيث لم يبق منها إلا الآثار والأطلال.

التوقيع

_________________

{ عاشق الزهراء (ع) } <<< >>> {عاشق صالح الدرازي }














[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahra.rigala.net
محمد صبيح البلادي




مُساهمةموضوع: رد: قرية بلاد القديم   02.04.12 16:17

في الواقع يشرفني ويسرني الانتماء لاصولي ؛ هكذا نسمع ولا نعرف كوننا ال البلادي وعشرات العوائل السكنين بين المحمرة والبصرة كوننا مهاجرين من البحرين ؛ ولم نعرف او نسمع من آباءنا يعطينا السبب والمعرفة ؛ الى ان وقبل خمسة عشر من السنين واستعمال الانترنيت ؛ اخذنا نبحث عن اصولنا وعوائلنا وتوصلنا لبعض اسباب الهجرة بسبب دخول ال خليفة وعلمنا مجريات التاريخ لحقبه القديمة ومن حكم البحرين

وهنا المهم نريد الصلة والتواصل ومعرفة القريب ومن هم من ال البلادي وما صلة الجد الرئيسي

نعطي بعضا ممانحن فيه لجدي والد والدي اربعة اخوة وهم احمد ومحمد وعلاوي وعبيد جدنا واخ خامس اسمه جسام أخا أخاك ليسذمن امك او اباك ؛< وجدنا أحمد اكبر اخوته ولادته التقديرية عام 1870 ميلادية

وجدنا عبيد صالح الشيخ علي البلادي زوجته من بيت المحاري بنت حاج منصور الشيخ علي المحاري وقد وفدوا الى المحمرة وفق التقدير بين عام 1900 وعام 1890 تقديرا قبل او بعد هذا التاريخ بشكل غير مؤكد ولكن بتقدير والدنا جعفر عبيد البلادي وامه زهرة بنت حاج منصور الشيخ علي المحاري ولد في القصبة في الجانب الايراني عام 1911 وللحديث صلة والغاية هنا كي نتوصل للاقارب ونتواصل معهم ؛ وللمعلومة لدينا اقارب من بيت المحاري وهو الحاج عباس السماك في المنامة وولده جليل درس الهندسة في البصرة وكان احد اولاد عمومتنا الحاج خميس علاوي الساكن في المحمرة يتردد عليهم في البحرين والغاية من هذه الكتابة لمعرفةالاهل والتواصل معهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قرية بلاد القديم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ مننتديات عشاق الزهراء } :: `~'*¤!||!¤*'~`((الفئة تاريخ البحرين))`~'*¤!||!¤*'~ :: (¯`·._.· منتدى المناطق والقرى·._.·¯)-
انتقل الى: