{ مننتديات عشاق الزهراء }
ملاحظه مهمه جدااا:

اخواني واخواتي العزيزات والعزيزين

عند التسجيل الرجاء تفعيل العضويه من اميلك الشخصي عشان تقدر تدخل المنتدى وتشارك

وشكرااا

{ مننتديات عشاق الزهراء }

منتدى شيعي لكل موالي يحتوي على سير ومكارم وقصص اهل البيت اجمعين والى صوتيات , ومرئيات , وتغطيات .حسينيه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءدخول

شاطر | 
 

 احدى كرامات أبي الفضل العباس عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موالية اهل البيت




مُساهمةموضوع: احدى كرامات أبي الفضل العباس عليه السلام   07.06.09 21:12

العبّاس "" أعطى كل ما يملكه في سبيل الله
و الله أكرم الاكرمين , حيث خصّ ""بكرامات كثيرة

السلام على مَن ضحّــى برأسه الشريف لِئلّا يُـــقطع رأسُ الدين

السلام على مَن ضحّى بكـفّــيه الشريفتين لتحيا كـف العدالة

السلام على مَن ضحّى بعينيه الشريفتين لتحيا عين الإسلام

كرامته "" في شفاء بنت مريضة في جوار ضريحه المقدس

روى الشيخ عباس نجل الشيخ "محمد علي الكشوان" فقال : في سنة 1968 ميلادية , وفي حدود الساعة العاشرة مساء تم غلق أبواب حرم أبي الفضل () ولم تمض دقائق حتى وقفت سيارة "مرسيدس" أمام باب القبلة ونزل منها ثلاثة رجال وامرأتان ومعهم طفلة مريضة تبلغ من العمر إثنى عشر عاما ًوكانت مُسجّاة فوق فراشها

قام الرجال وبينهم والدها ويدعى (زبلان) بنقل الطفلة وهي في فراشها إلى داخل الصحن الشريف وبعد أن فتحت لهم الأبواب طلب مني هؤلاء وكانوا قادمين من "الأنبار الرمادي" أن أضع الطفلة حتى صباح اليوم الثاني في الحرم الشريف وأربطها بشبّاك الضريح عسى أن يشفيها الله مما ألمّ بها من المرض

وغادر الرجال الثلاثة بعد أن سجلوا لدى المرأتين رقم الهاتف الخاص الذي يحملونه لغرض الاتصال بهم في حالات الضرورة وفي فجر اليوم الثاني فتحت أبواب الحرم نقلت البنت إلى داخل الحرم بمعـيّـــة خدم الروضة وأذكر أنها كانت ضعيفة البنية لا تأكل ولا تشرب شيئا ً وربطتها بقطعة قماش بالضريح ثم دعوت لها بالشفاء العاجل , واستمرت هذه العملية بنقل البنت إلى الصحن وإرجاعها إلى الحرم في حال إغلاق وفتح الأبواب لمدة أقصاها سبعة أيام متتالية




وفي اليوم السابع قمت بأداء المهمة حيث أوصلتها إلى الشباك وربطتها وقرأت لها بعض الصلوات والأدعية والنوافل وبينما كنت منشغلا ً بأداء مهمتي داخل الحرم وإذا بي أسمع أمّ الطفلة تنادي بصوت مرتفع : يا ابنتي يا حبيبتي .... لم أكن في الحال أعرف سبب هذا الصياح ولم أقف على جلية الأمر

ولكنني فوجئت أن شيئا طارئا ً قد حصل
أسرعت في إنهاء الصلاة وتوجهت في الحال إلى الموضع الذي ربطتُ فيه البنت بالضريح وجدت الفراش خاليا ً ولم يكن للبنت أثر وتصوّرتُ أن خِلافا ً عشائريا ً وخصومات قِبلية قد حدثت بين أهل البنت وبين قبيلة أخرى مما دعى إلى اختطافها , وهذا عُرفٌ جار ٍ بين القبائل العراقيّة قديما ً , ولذلك فقد ارتبكت كثيرا ً لأن مردود هذا الاختطاف لو حصل - فرضا ً- سينعكـس علينا نحن خَــدَمَــة الروضة يّة , فالبنت باتت في ذمتنا ونحن المسؤولون عنها ورحتُ أفتّش عنها هنا وهناك في أرجاء الصحن الشريف والأروقة

وإذا بي أجدها في الرواق الشمالي الشرقي من الحرم وهي تمشي وتتعثر في مشيتها رغم أني لم أكن أعرف شكلها جيدا ً لكني سألتها عمّن تكون , فأجابت أنا التي كنت نائمة بجوار شباك "" لمدة سبعة أيام حيث جاءني سيدي هذا اليوم وأمرني بالقيام فنهضت وجئت معه إلى هنا ويظهر أنك لم تشاهده , وفي الحال ذهبتُ إلى أهلها مسرعا ً وأنا فرح مسرور فناديتهم : "هَـلُـمّـوا "

فجاءوا إليها واجتمع الناس وازدحموا حولها وأصواتهم ترتفع إلى عنان السماء بالصلاة على محمد وآله بينما تعالت زغاريد النسوة وهُنّ فرحات مبتهجات بهذا الأمر السارّ , ومن ثم تم الاتصال بالمحافظ , وكان إذ ذاك "عبدالصاحب القرغولي" فجاء في الحال وطلب مخاطبة البنت ففتحت له باب الحجرة التي أدخلت فيها وبالفعل تحدث معها برقة وتواضع واستفسر عن حالها ووضعها فأجابته بالقضية بشكلها الكامل


طلبت البنت مني شيئا من الطعام فجلبت لها الفطور ثم وصل الخبر إلى سادن الروضة ية "السيد بدر الدين آل ضياء الدين" فجاء وتكلم معها وطلبت من السيد السادن والمحافظ إخراج البنت من الحجرة إلى خارج الصحن لأن الناس أخذت تتهافت بكثرة وأخشى أن يمزقوا ثيابها فيما لو خرجت من دون حماية شر ممزق لغرض التبرك بالقماش الملفوف حول بدنها أجابني المحافظ أن هذا الامر متروك صلاحيته لسادن الروضة والأوقاف ووعد بأن سيوعز إلى مدير الأوقاف بالمجيء إلى الروضة فورا ً للمساعدة وإخراج البنت بسلام

جاء مدير الاوقاف وكان يُدعى "تركي حسن" إلى الروضة وتمكن بمساعدة خدم الروضة ومن يعوّل عليهم من الناس بصنع زنجيل وجدار محكم من الأيدي لربط اليد بالاخرى حتى استطعنا اخراج البنت من داخل الحجرة وهي تمشي على قدميها داخل الطوق المحكم وقد خرج من الصحن الشريف خلقٌ كثير متجهين إلى نحو السيارة التي تقلها من أمام باب قبلة "" وتفرقوا جميعا ً ثم عادت البنت إلى أهلها إلى مقر إقامتها وهي سالمة من دون الحاجة إلى طبيب أو دواء ببركة أبي الفضل


السلام عليك ياساقي عطاشى كربلاء ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zahra.rigala.net/
 
احدى كرامات أبي الفضل العباس عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ مننتديات عشاق الزهراء } :: `~'*¤!||!¤*'~`((الفئة اهل البيت اجمعين ع))`~'*¤!||!¤*'~ :: (¯`·._.·منتدى اهل البيت ·._.·°¯)-
انتقل الى: